مكتبة الود الإسلامية | ركــــن الـمـقـالات >> مناسبات دورية >> أربعون وسيلة لاستغلال الإجازة الصيفية
 

:: عرض المقالة :أربعون وسيلة لاستغلال الإجازة الصيفية ::

 

ركــــن الـمـقـالات >> مناسبات دورية

   

اسم المقالة : أربعون وسيلة لاستغلال الإجازة الصيفية
 كاتب المقال: إبراهيم بن عبد الله الدويش الزوار: 1660 تاريخ الاضافة: 20/09/2007
قد يتساءل البعض عن سر العدد أربعين... فأقول إنه تيمنا بنوع من أنواع المصنفات الحديثة وهي الأربعينات وهي عبارة عن أجزاء صغيرة يحوى كل منها أربعين حديثا في موضوع معين أو عام يخرجها المؤلف بأسانيده أو يؤلفها مجردة عن السند إلا الصحابي الذي روى الحديث وهم قد استندوا -رحمة الله تعالى عليهم- في هذا النوع من التأليف واستأنسوا له بحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ... قال النووي في مقدمة الأربعين النووية : " أما بعد فقد روينا عن على بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود و معاذ بن جبل وأبي الدرداء وابن عمر وابن عباس وأنس بن مالك وأبي هريرة وأبي سعيد الخدري رضى الله عنهم من طرق كثيرات ومن روايات متنوعات أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من حفظ على أمتي أربعين حديثا من أمر دينها بعثه الله يوم القيامة في زمرة الفقهاء والعلماء )وفي رواية ( بعثه الله فقيها عالما ) وفي رواية أبي الدرداء ( وكنت له يوم القيامة شفيعا وشهيدا ) وفي رواية ابن مسعود (قيل له ادخل من أي أبواب الجنة شئت ) وفي رواية ابن عمر (كتب في زمرة العلماء وحشر في زمرة الشهداء ) ...
وقد اتفق الحفاظ على أنه حديث ضعيف وإن كثرت طرقه وقد صنف العلماء رضي الله عنهم في هذا الباب مالا يحصى من المصنفات فأول من علمته صنف فيه : عبد الله بن المبارك ثم ابن أسلم الطوسي العالم الرباني ثم الحسن بن سفيان النسائي وأبو بكر الآجذي وأبو بكر محمد بن إبراهيم الأصفهاني والدار قطني والحاكم وأبو نعيم وأبو عبد الرحمن السلمي وأبو سعيد الماليني وأبو عثمان الصابوني وعبد الله بن محمد الأنصاري وأبو بكر البيهقي وخلائق لا يحصرون من المتقدمين والمتأخرين وقد استخرت الله تعالى في جمع أربعين حديثا -والكلام ما زال للنووي رحمه الله - وقد استخرت الله تعالى في جمع أربعين حديثا اقتداء بهؤلاء الأئمة الأعلام وحُفَّاظ الإسلام وقد اتفق العلماء على جواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال ... قلت وفي الاتفاق نظر ومع هذا فليس اعتمادي على هذا الحديث بل على قوله ـ صلي الله عليه وسلم ـ في الأحاديث الصحيحة (ليبلغ الشاهد منكم الغائب ) وقوله ـ صلي الله عليه وسلم ـ ( نضر الله امرئ سمع مقالتي فوعاها فأداها كما سمعها ) ثم من العلماء من جمع الأربعين في أصول الدين وبعضهم في الفروع وبعضهم في الجهاد وبعضهم في الزهد وبعضهم في الآداب وبعضهم في الخطب وكلها مقاصد صالحة رضي الله عن قاصديها وقد رأيت جمع أربعين أهم من هذا كله وهى أربعون حديثاً مشتملة على جميع ذلك وكل حديث منها قاعدة عظيمة من قواعد الدين ..." إلي آخر كلامه رحمه الله تعالى

ثم أقول وأنا لي فيهم أسوة في ذلك وإما أن أذكر الأحاديث في هذه الأربعينات في الوسائل والتوجيهات فقد تعمدت ذلك لأسباب...
أولا : لو ذكرت الأحاديث والآيات لطال المقام.
وثانيا :أن الهدف هنا هو التوجيه والتذكير وليس العزو والتأصيل.
ثالثا : أن الأحاديث والآيات في شأن الدعوة مشهورة معلومة مستفيضة ..

واعلم أيها المحب أن هذه الوسائل والتوجيهات إنما هي اجتهاد بشر عرضة للخطأ والنقص والتقصير أسأل الله العفو والعون على ما قصدته والتوفيق لصالح النية والقصد فيما أردت ، وأعول في أمري كله عليه وأبرأ من الحول والقوة إلا إليه..

وقبل أن أبدأ أحب أن أذكر لأهل الفضل فضلهم فإن ركائز هذا الدرس إنما هي نتائج استبانة قام بها بعض الإخوة من مدينة «الأحساء» فشكر الله لأهل الأحساء صنيعهم وكتب أجرهم ووفقهم لكل خير وصلاح وفلاح ... ولا أنسى أن الركيزة الثانية هي تلك الأوراق التي كتبها أخ لا أعرفه ولكن الله جل وعز يعرفه .. خفي من الأخفياء جمع بعض المقترحات لاستغلال الأوقات ولم يظهر اسمه ، قبِل الله منا ومنه وحفظه ورعاه...

كيف أقضي الإجازة كيف أستفيد من الفراغ الطويل؟ أين أقضي الإجازة؟ ما هي البرامج المناسبة في هذه الإجازة ؟ أسئلة كثيرة تدور في أذهان الكثير من الناس لعل هذا الموضوع يكون مفتاحا لكثير من المشاريع والأفكار التي تقضى فيها هذه الإجازة وهي موجهة للراغبين في طلب العلم ، ولمكاتب الدعوة ، وللمراكز الصيفية ، وللأطباء وللتجار وللبلديات ولأئمة المساجد ، وللمرأة وللصغار ، ولعامة الناس ...

وأبدأ أولا بالراغبين في طلب العلم وأقول : إن الكثرة ـ وهذه هي أول الوسائل ـ إن كثرة التخليط والقراءة الثقافية العامة و الاطلاع والتصفح السريع للمطولات والشروح بل ربما للرسائل والكتيبات لا تنتج طالب علم ، وإنما صاحب ثقافة عامة وهذا المنهج نقع فيه كثيرا ، ولو تنبه طلاب العلم في مثل هذه الأوقات إلى التركيز أو القراءة على شيخ أو طالب علم متخصص في فن من الفنون والتركيز عليه في مثل هذه الإجازة الصيفية كحفظ متن فيه ثم الاستماع إلى شرحه والتعليق عليه ثم قراءة بعض الشروح فيه ... وهكذا في كل إجازة تمر عليك لأثمرت ثمرة عظيمة بدلا من هذا التخليط والتذوق للعلوم المختلفة وعدم الاستقرار على فن معين مما يدفع الطالب إلى الملل والسآمة ثم الانقطاع والترك .

ثانيا : من الوسائل احذر أيها الجاد من البطالين ولصوص الأوقات فإنهم من أعظم الأسباب لضياع العمر وقتل الأوقات وهم ينشطون ويكثرون في الإجازات الصيفية وهم معك في كل شيء إلا الحرص على الوقت والاستفادة منه ، وهؤلاء قد شكى منهم «ابن الجوزي» رحمه الله تعالى كثيرا فقال في صيد الخاطر: " - فصل أهل الفراغ بلاء – " ثم قال : "أعوذ بالله من صحبة البطالين... لقد رأيت خلقا كثيرا يجرون معي فيما قد اعتاده الناس من كثرة الزيارة ويسمون ذلك التردد خدمة ويطلبون الجلوس ويجرون فيه أحاديث الناس وما لا يعني وما يتخلله غيبة وهذا يفعله في زماننا كثير من الناس " هذا الكلام لابن الجوزي يقول : "وهذا يفعله في زماننا كثير من الناس " فماذا إذن نقول نحن في زماننا ؟! وابن الجوزي رحمة الله تعالى عليه في القرن السادس الهجري ، فماذا لو رأى ابن الجوزي أهل هذا الزمن وكيف يتعاملون وكيف يضيع عليهم كثير من الأوقات... لكن كيف تعامل ابن الجوزي مع أمثال هؤلاء البطالين؟! انظر واستفد من خبرة هذا العالم الجليل....
يقول ابن الجوزي رحمه الله تعالى : " إن أنكرت عليهم وقعت وحشة لموضوع قطع المألوف وإن تقبلت منهم ضاع الزمان .. فصرت أدفع اللقاء جهدى ، فإذا غلب قصرت في الكلام لأتعجل الفراق ثم أعددت أعمالا تمنع من المحادثة لأوقات لقائهم لئلا يمضي الزمان فارغا فجعلت من المستعد للقائهم قطع الكاغد وبرى الأقلام وحزم الدفاتر فإن هذه الأشياء لابد منها ولا تحتاج إلى فكر وحضور قلب فأرصدتها لأوقات زيارتهم لئلا يضيع شيء من وقتي" .... أرأيت كيف يستغلون أوقاتهم رحمة الله تعالى عليهم فنسأل الله عز وجل أن يعرفنا شرف أوقات العمر وأن يوفقنا لاغتنامه.

ثالثا : بعض الشباب في بعض المناطق قد لا يجد الفرصة للقراءة على بعض المشائخ وطلاب العلم لعدم وجودهم في منطقته أو لعدم إقامة دورات علمية قريبة منه ، ولمثل هؤلاء نقول : أولا الرحلة في طلب العلم منهج لسلفنا الصالح رضوان الله تعالى عليهم ... فلماذا لا نحييه مرة أخرى ونحن نرى أنفسنا نرتحل وننتقل مرات ومرات من أجل مصالحنا الدنيوية ... فلماذا لا يرحل بعض طلاب العلم من منطقتهم إلى مناطق آهلة بالعلماء وطلاب العلم وعقد الدورات العلمية في مثل هذه الإجازة الصيفية للطلب.. وفي ذلك مكاسب عدة ليس هذا مكان وصفها ، وعلى سبيل المثال:

أولا: حلاوة الإخلاص وحقيقته في الطلب.
ثانيا: ثمرة العلم وأثره على النفس. ثالثا: التعرف واللقيا ببعض المشائخ والجلوس معهم ..
وغيرها من المكاسب ..

فإن ثقل ذلك على البعض فأمامك إذاً الأشرطة العلمية النافعة استماعاً وتفريغا وإعادة وتقييدا للفوائد والشوارد ، وهذا أمر مغفول عنه كلية وللأسف .. فالأشرطة العلمية كنز هذا الزمان قد أضعناه وغفلنا عنه ، فالشيخ في بيتك معك في كل لحظة ومتى أردت يحدثك ويعيد عليك ويعقد لك مجالس الإملاء متى شئت ، فأين الراغبون في طلب العلم حقيقة؟ .

رابعا : إذا قدم عشرة من كل منطقة فمن المناسب أن يتوزعوا إلى خمس مجموعات مثلا وكل اثنين يأخذان فناً من الفنون ، فمجموعة تأخذ المصطلح وأخرى تأخذ الأصول وأخرى تأخذ النحو والرابعة التوحيد والخامسة القواعد الفقهية ... فإذا رجعوا إلى بلدهم استفادت كل مجموعة من الأخرى وحصل لهم النفع جميعا ... أما إذا حضروا كلهم عند واحد من العلماء ورجعوا جميعا فإنهم يضطرون إلى الرجوع في العام القادم ولو أشكل عليهم شيء في غير ما تعلموه ما استطاعوا معرفته ، فهذه الطريقة تسهل لهم أخذ العلم ونشره في منطقتهم .

خامساً : للراغبين في طلب العلم ، القرى والهجر بأمس الحاجة للشباب وطلاب العلم بل أقول لصغار طلاب العلم ، فالجهل فيهم منتشر وواضح ونحن المسئولون فلقد وجد في بعض القرى القريبة من المدن قوم لا يحسنون الفاتحة ولا يعرفون صلاة ولا زكاة وغيرها ، بل إن بعض القرى تفشى فيها الشرك والسحر والتعلق بالمشعوذين والكهنة والعرافين ، والمكلف بهؤلاء والمسئول عنهم طلابُ العلم ... ولا يصح أن ننتظر العلماء أو مراكز الدعوة كي تنظم لهم الرحلات الدعوية بل على كل من تعلم العلم واستفاد أن يدعو فيها ، وبعض المدن تكتظ بالشباب المتعلمين فلو تفرقوا في الإجازات في القرى والهِجَر لكان حسنا ، والذي يضبط الأمر توزيع المناطق على الشباب المتعلمين فكل مجموعة منهم تهتم بمنطقة بحيث يقيموا لهم الدروس والمحاضرات والندوات والدورات وتوزيع الأطعمة والأشرطة وما يحتاجونه ، ولو أقام بعض الشباب في مثل هذه القرى والهجر لمدة أسبوع أو أكثر لنفع الله بهم نفعا عظيما ، ولابد أن يستفاد من طلاب المراكز الصيفية في الدعوة في القرى والهجر لأنه يوجد من بينهم من عنده حصيلة من العلم ... ولا علم إلا بعمل ودعوة وصبر ، وأخشى إن أحجم هؤلاء عن الدعوة في القرى وفي مثل هذه الأماكن على ما فيها من جهل أن يكونوا عرضة لقدوم البدع والخرافات من الرافضة والصوفية ، بل ولا تعجب ربما أيضا نخشى من التنصير عليهم من خلال عمال بعض الشركات والمستوصفات ...

وهنا اقتراح لمكاتب الدعوة أتمنى أن يجد قبولاً لديهم في المدن وهو اختيار بعض الشباب المميزين من القرى والهجر التابعة لهم ودعوتهم لحضور الدورات الصيفية وتهيئة السكن والمعيشة لهم والحرص عليهم ومتابعتهم ليرجعوا بعد ذلك مشاعل هداية ودُلاَّل خير بين أهليهم وعشيرتهم ، وعلى مكاتب الدعوة مواصلتهم وتفقد أحوالهم فإن إعداد شباب من القرى نفسها هو الوسيلة الناجعة للدعوة إلى الله في تلك الأماكن ، فيا ليت هذا الاقتراح يجد طريقه لقلوب العاملين في مكاتب الدعوة في المدن وفقهم الله وأعانهم وحفظهم من كل سوء .

وسائل وتوجيهات للمراكز الصيفية :
أولا : الحرص الأكيد على استغلال طاقات الشباب ومواهبهم ، من ذلك الحرص على طلاب العلم الراغبين الجادين وتوجيههم إلى حلقات العلماء ، بل ووضع برامج لهم في القيام بمتابعة الدروس الصباحية للمشائخ وجمع الراغبين من طلاب المركز في طلب العلم وإيصالهم إلى الدرس بسيارة خاصة... ففي هذا تشجيع وتنمية لموهبة الطلب عند الشباب ، ولو تم التنسيق بين المركز ومكتب الدعوة بالمدينة لتنفيذ هذا الرأي وتطويره لكان أولى وأفضل ...

توجيه آخر: تحية إجلال وإكبار للمسئولين عن الطلاب والشباب في المراكز الصيفية ونقول لهم : الله الله في هذه الأمانة ومزيدا من الجدية في تربية الشباب والاستفادة من تجارب الآخرين ، وذلك بعقد الزيارات واللقاءات للأساتذة والمشرفين من كل مدينة ، والعاقل من أضاف إلى عقله عقول الآخرين...

وسيلة تاسعة : ترتيب يوم معين يُدعى فيه عدد من تجار المدينة يقوم بذلك المركز الصيفي يدعى فيه عدد من تجار المدينة وإقامة حفل لهم وتعريفهم بالمركز ودوره مع أبنائهم وتقديم الهدايا لهم ولو تم وضع كتيب خاص للتجار يكون فيه مثلاً لقاء مع مدير الغرفة التجارية وبعض التجار وفتاوى مهمة لهم وذكر بعض الأخطاء كجلب العمالة الكافرة وغيرها وصفة التاجر المسلم وغير ذلك من المواضيع ...

اقتراح آخر وهو العاشر : عمل برنامج اليوم الدَّعَوِي وهو أن يقوم مجموعة من طلاب المركز البارزين بزيارة ميدانية لشباب الأرصفة والجلوس معهم والتحدث إليهم وتقديم الهدايا لهم وتعريفهم بالمراكز وأنشطتها ، ولا بأس من دعوتهم لزيارة المركز ومشاركتهم في مباراة لكرة الطائرة مثلا وتقديم وجبة عشاء خفيفة لهم يتخللها بعض الكلمات والتوجيهات يكون ذلك كله تحت إشراف أساتذة المراكز .... وفي هذا لاشك خدمة عظيمة للمجتمع وقيام المركز برسالته التربوية تجاه أبناء هذا البلد ومد الجسور الأخوية مع هؤلاء الشباب بدلا من الانعزال عنهم وضياع أوقاتهم وأعمارهم وسيكون لذلك أثر طيب وجميل في نفوس هؤلاء الشباب ، ومثل هذا لو عمل مهرجانات ثقافية بأماكن تجمعات هؤلاء الشباب وإقامة المسابقات الخفيفة والطريفة وبعض الألعاب ولو لمدة يوم واحد فإن في ذلك أيضا منافع كثيرة ...

توجيه آخر وهو الحادى عشر : وللمراكز الصيفية أيضا تكوين مجلس للآباء في داخل المركز الصيفي يلتقي بهم في كل منتصف شهر وفي ذلك منافع منها تعريف الآباء بأنشطة المركز وخدمته لأبنائهم ، الربط بين المجتمع الممثل بالآباء وبين المراكز الصيفية ودورها الحقيقي ، مشاركة الآباء في الاقتراحات والتوجيهات بل ودعم المركز معنويا وماديا ، وكسب ثقة الآباء وتوجيه بعض الإرشادات التربوية الخاصة بأبنائهم وغيرها من المكاسب في عقد مثل هذه اللقاءات بل لا مانع من مشاركة الآباء في برنامج ترفيهي يقيمه المركز لتقوية الصلة بين الآباء والأبناء .

الوسيلة الثانية عشر للأطباء : أيها الطبيب الفاضل إنك على ثغر من ثغور الإسلام وكم من مريض كنت السبب في شفائه بعد إذن الله تعالى وكم من بسمة كنت السبب في إشراقها ، إنك صاحب قلب كبير ولمسة حانية مباركة قدمت وتقدم الكثير الكثير وأنت على خير إن شاء الله ... بينى وبينك حديث طويل ليس هذا وقته ولعلك تسمعه قريبا إن شاء الله تعالى ، ولكني أسوق إليك هذا الاقتراح الآن : هل فكرت في الخروج من عيادتك لبضعة أيام؟ أعني هل فكرت أنه هناك مرضى لا يستطيعون الوصول إليك مع شدة حاجتهم لك يتمنون لقياك ، ولمسة حانية منك ... يتكرر أمام عيني ذلك الطبيب من أحد المنظمات التنصيرية وهو يحمل بين يديه ذلك الطفل الصومالي وهو ينظف الأوساخ عن جلده ويمسحها بيده ، كم كنت أتمنى أن تكون أنت ذلك الطبيب خاصة وأنا أرى أمه ساقطة على الأرض من شدة الجوع وتنظر إلى ذلك الطبيب بعينيها نظرة شكر وامتنان ... كم كنت أتمنى أن تنال أنت تلك الدعوات من قلب تلك الأم المجروح كم كنت أتمنى أن يفرح بك المسلمون وأنت بينهم تتكلم العربية ويسمع اسم الله تعالى على لسانك تحمل هذا وتمسح على رأس ذاك ... كم كنت أتمنى أن يبصر ذلك الأعمى على يديك وأول ما يقع بصره على وجهك ذي الملامح الإسلامية ... إنك تعلم أن هناك مئات بل آلاف المسلمين فقدوا البصر لأسباب يسيرة جدا كان شفاؤهم على يد المخلصين أمثالك بعد الله عز وجل فلماذا تحرم نفسك هذا الأجر العظيم بأن تهب لله من نفسك أياما للسفر لأمثال هؤلاء وأنا على يقين أن المكاسب كثيرة جدا كما أني على يقين أن مثل هذا الطرح سيجد طريقه لقلبك إن شاء الله ..

وسيلة أخرى للتجار : إن من العدل أن نقول للمحسن أحسنت كما نقول للمسيء أسأت ومن هذا الأصل لو أن الهيئات والبلديات ومكاتب الدعوة تم التنسيق بينهما لجمع أسماء المحلات التجارية الخالية من المحاذير الشرعية كبيع المجلات الماجنة والدخان وغيره وتم تكريم أصحاب هذه المحلات وتقديم شهادات التقدير لهم عبر حفل أو مناسبة تقام لهم ، فإن هذا من أقل حقوقهم علينا ، ثم إني أقدم لأصحاب المحلات والمعارض حفظهم الله من كل سوء هذه التوجيهات وهي لكل وقت - خاصة في الإجازة الصيفية - لكثرة المتسوقين :

* تخصيص هدايا وأشرطة لكل مشتري .
* وضع بعض التوجيهات والعبارات الإرشادية على الأكياس التي توضع بها الحاجات .
* تخصيص لقاءات دورية مفتوحة بين أصحاب المحلات التجارية ورجال الحسبة فإن في ذلك أيضا منافع كثيرة .

اقتراح آخر أيضا للتجار : أخي صاحب المؤسسة أو صاحب المحل التجاري ... هل تعلم أن العاملين لديك هم أمانة في عنقك؟
هل تعلم أنهم ربما جهلوا مهمات دينهم وفرائضهم ؟
إنك ترغب في نماء تجارتك وبركة مالك ، وتعلم أن الرازق هو الله {وفي السماء رزقكم وما توعدون } {إن الله هو الرزاق ذي القوة المتين} فكيف لو حرصت على صلاح عمالتك واستقامتهم ودعوتهم للخير... هل فكرت أن تحضر لهم شريطا أو كتيبا مناسبا لهم ؟ هل حرصت على التحاقهم أو حضورهم للدروس المنعقدة في مكاتب الجاليات لأمثالهم ؟ إني على يقين أنك محب للخير راغب فيه وتعلم أن تجارة الدنيا وما فيها لا تساوي شيئا أمام هداية رجل على يديك فكيف وأنت قادر على أن تجمع بينهما .... إن صلاح العامل لديك يجعله أمينا حسن الأخلاق مما يزيده حرصا على مالك وحرصا على جلب المشترى بحسن خلقه .... فأقترح عليك أخي التاجر تفريغه لبعض الوقت وحسن العناية به وتعليمه فرائض دينه... بل ربما وجد في المؤسسة الواحدة أكثر من عشرين عاملا ، فلماذا لا يحرص على أن يقول لهم درس واحد في الأسبوع؟ اتصل بمكاتب الجاليات وستجد خيرا كثيرا وأنت المستفيد دنيا وآخرة فلا تحرم نفسك الخير فهذه الإجازة فرصة للانطلاق بمثل هذا المشروع ... فتوكل على الله ولا تتردد لحظة واحدة .

اقتراح آخر للبلديات : تحرص البلديات مشكورة على إعداد المنتزهات والحدائق العامة لراحة المواطنين في الإجازة الصيفية وهذا أمر مشاهد وملموس ، جزى الله القائمين عليه خير الجزاء ووفقهم لما يحبه و يرضاه ، ولو كمل هذا العمل بهذه الاقتراحات لكان أتم وأكمل ... منها :

1. عمل مساجد مع دورات المياه في كل حديقة .
2. تنظيم برامج ومسابقات وألعاب خاصة للصغار .
3. تنظيم برامج ومسابقات وألعاب خاصة بالعزاب وبالشباب في الحدائق الخاصة بهم وذلك بالتعاون مع مكاتب الدعوة ...فإن في ذلك استغلالا وشاغلا كبيرا لأوقات وأعمال شبابنا خاصة في مثل هذه الإجازات ..

توجيه لأئمة المساجد : نقول لأئمة المساجد ماذا أعددتم لجماعة مساجدكم في هذه الإجازة الصيفية ؟
ماذا أعددت أيها الإمام للرجال الذين يلتقون خمس مرات في اليوم والليلة ؟
ماذا أعددت أيها الإمام لنساء الحي اللاتي يقضين وقت فراغ طويل في مثل هذه الأيام ؟
ماذا أعددت أيها الإمام لصغار الحي وأنت تراهم في كل وقت يجلسون في الشوارع وعلى الأبواب ؟
ماذا أعددت للعمالة المسلمة التي تصلي معك في كل وقت
ماذا عملت لهؤلاء ولغيرهم من أهل الحي الذين هم أمانة في عنقك وستسأل عن هذه الأمانة أمام الله؟
إنك تعلم أن المسجد ملتقى للجميع الصغير والكبير الغني والفقير الرجل والمرأة وتعلم أيها الإمام أنك أول من يتحمل المسئولية ومن بعدك المؤذن ، فأنت ضامن وهو مؤتمَن فماذا قدمتما تجاه هذه المسئولية العظيمة ؟ إنك مطالب بالاتصال بمراكز الدعوة وبهيئات الأمر بالمعروف وبطلاب العلم وبالمشايخ للتنسيق والترتيب لكل خير فيه صلاح لأهل الحي ... إنك مطالب بالتوجيه والإرشاد ومواساة الأرامل والفقراء في حيك..
إنك مطالب بأن تجعل مسجدك خلية نحل للبرامج والأنشطة يشارك فيها الجميع ..
تصور لو أن كل إمام مسجد قام بمسجده كيف سيكون الحال ؟ إننا نطالب أئمة ومؤذني مساجد الحي الواحد بعقد اللقاءات الدورية للتشاور والتنسيق ، إن عليك مسئوليات عظيمة ومهام كبيرة فإما أن تقوم بذلك أو أن تعطي الفرصة لغيرك واحذر من الحيل النفسية ومداخل الشيطان فأنت أعرف بنفسك وستقف أمام الله ـ عز وجل ـ اللهم فاشهد اللهم إني بلغت .

توجيه واقتراح للهيئات : هل فكرت هيئات الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر بإقامة دورات صيفية لاستغلال فراغ الناس في هذه الإجازة ؟ وذلك كإقامة دورة في الحسبة وصفات المحتسب وكيف يتعامل مع المنكرات والرفق واللين في الإنكار ودور المسلم مع الهيئات الرسمية ، إلى غير ذلك ... وكإقامة دورة لمديري المدارس لدراسة مشاكل الطلاب الأخلاقية وتفشي بعض المنكرات الخطيرة بينهم والبحث عن الأسباب وطرق العلاج ، والخروج بتوصيات ونتائج للدورة يُسْعَى بتنفيذها والإفادة منها ، وكإقامة لقاء للآباء والتحدث معهم عن الأخطاء التي تواجه أولادهم وطرح الأفكار والآراء والخروج أيضاً بنتائج ومكاسب من هذه اللقاءات وغيرها من الدورات واللقاءات المثمرة ... وفي هذا إبراز لدور الهيئات الكبير وواجبها تجاه المجتمع.

توجيهات ووسائل للمرأة :
نؤكد على الأخوات في هذه الإجازة الصيفية على النقاط التالية:-
أولا: لا تخلو مدينة بفضل الله من مراكز أو دور صيفية لتحفيظ القرآن ، فلتحرصي أيتها الأخت على المشاركة ولتحرصي أيتها الأم ويا أيها الأب على مشاركة بناتكم في هذه المراكز..
وأيضا فإننا نطالبك أيتها الأخت على تشجيع وحث أخواتك على الالتحاق بمثل هذه المراكز لاستغلال الإجازة ولو لم يكن إلا أن تتعرف تلك الأخت على أخوات صالحات يتعاونّ على الخير وفعله .

توجيه آخر : تكثر مناسبات الزواج والأفراح والاجتماعات في الإجازة الصيفية ، وتجتمع أعداد كبيرة من النساء ، ولو حُسِبَت هذه الساعات التي تقضيها المرأة في مثل هذه المناسبات وهذه الاجتماعات لربما وصلت إلى نصف الإجازة بدون مبالغة ، فلماذا لا تستغل هذه المناسبات وهذه الاجتماعات من قِبَل بعض الصالحات لإلقاء بعض الكلمات والتوجيهات ، وإن لم تكوني أنت المتحدثة فلماذا لا تكوني أنت مفتاح خير للناس فتكوني أنت الداعية لإحدى الأخوات القادرات ، وإن لم تجدي فاتصلي بمكتب الدعوة بمدينتك لعله أن يوفر لك مثل هذه المتحدثة ، لماذا تتصور بعض النساء أن مثل هذه الأمور وهذه الأنشطة الدعوية خاصة بالرجال ؟ أو أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خاص بالرجال أيضا؟ ربما رأت المرأة في مثل هذه المناسبات عشرات المنكرات من غناء ماجن أو لباس فاضح أو تصوير أو غير ذلك من المنكرات ... فلا تحرك ساكنا ولا تتفوه بكلمة ، إنّ كلمة سر بينك وبين إحدى المخالفات لترفعك عند الله مقاما عظيما... فلماذا تحرم المرأة نفسها هذا الخير العظيم ؟ ثم إن السكوت والمجاملة .. هذا المرض بل هذا الداء العضال الذي بُلِيَ به كثير من النساء خاصة الصالحات .. السكوت والمجاملة مفتاح لنشر الشر وانتشاره.. اسمعي حتى تعلمي أن الأمر واجب عليك كما هو واجب على الرجال على حد سواء .. قال الحق عز وجل { والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم وعد الله المؤمنين والمؤمنات جناتٍ تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من الله أكبر ذلك هو الفوز العظيم }
إذاً فأنت مكلفة بمثل هذه الأمور كما أن الرجل أيضا مكلف بها ، فما عذرك إذن أمام الله عز وجل يوم أن تسألي وأنت ترين بعينيك المنكرات في مثل هذه المناسبات وهذه الاجتماعات فلا تحركين ساكنا ؟ إنه ما من مسلمة إلا وتحب الخير وتحب انتشاره ، ولكني أسال كيف نريد للخير أن ينتشر بين النساء ؟ إني أسألك أنت بالذات أيتها المسلمة الملتزمة كيف نريد للخير أن ينتشر بين النساء ونحن لم نعمل الأسباب ؟ بل كيف نريد للخير أن ينتشر بين النساء ونحن نرى ونسمع أن هناك من الفتيات من تحرص على إيصال الأفلام والروايات والمجلات الهابطة إلي زميلاتها في كل مناسبة ، وفي المقابل تجد الصالحة تستحي أو لم يخطر على بالها أن تحضر معها في مثل هذه المناسبات مجموعة أشرطة أو كتيبات لتوزيعها... فهذه المناسبات فرصة عظيمة لاستغلال الأوقات... إننا نطالبك بحمل نشر الخير في مثل هذه المناسبات ، لا أقول بمقدار الهم للتزين والتجمل ولكن بمقدار أو بعشر معشار ذلك .

توجيه آخر للمرأة : نتمنى أن تحرص مكاتب الدعوة والدور الصيفية لتحفيظ القرآن ومساجد الأحياء أيضا على تخصيص دورات خاصة للنساء في الموضوعات التي تهم المرأة وذلك مثل أحكام الحيض والنفاس والطلاق ومعاملة الزوج وتربية الأبناء وواجب المرأة نحو قضايا المسلمين ، يتخلل هذه الدورات إقامة مسابقات خاصة بهن ، وتلخيص بعض الكتب والبحوث الهامة ، والطبق الخيري ، وغير هذا مما يخص المرأة ... فإن في ذلك استغلالا لوقت المرأة في مثل هذه الإجازة .

وسيلة أخري للمرأة : الحرص على المشاركة في الدورات العلمية المقامة بمدينتك ومتابعة هذه الدروس وتقييدها والاستفادة منها ، وإن لم تستطيعي المشاركة كُـلِّــيَّــةً فإنك على الأقل تختارين من الدروس ما يناسبك وتحرصين على متابعته والاستفادة منه .

توجيه آخر : ألا تأتي لوحدها لهذه الدورات بل تحرص على مشاركة بعض أخواتها وتشجيعهن وحثهن بالاتصال المتكرر عليهن ... كم نري وقت المرأة التي تقضيه بالاتصال بالمكالمات الهاتفية ، لماذا لا تستغل هذه المكالمات بالتوجيه والإرشاد والدلالة على الخير في كل مكان ، التذكير بدرس أو محاضرة ، الحرص والحث على المشاركة في الدورات العلمية المقامة في مثل هذه الإجازة ، فكوني مشجعة حاثة أخواتك على المشاركة إن لم تتمكني أنت من المشاركة لظروف خاصة فحثي أخواتك على المشاركة وكوني مشجعة لهن للاستفادة فإنك تنالين الأجر وإن لم تحضري والدال على الخير كفاعله .

وسائل وتوجيهات للصغار
على الآباء والأمهات حث الصغار على حفظ بعض أجزاء القرآن في الإجازة ... فليعلن الأب والأم بيانا مشتركا لأولادهم أن كل جزء يحفظ من القرآن في هذه الإجازة فله جائزة مقدارها ألف ريال أو يزيد ، ولكل من حفظ حديثا من السنة النبوية عشرة ريالات ، وليس ذلك كثيرا مقابل حفظ ولدك أو بنتك جزءاً كاملاً من القرآن أو حديثا ، فإن ذلك كنز عظيم في الدنيا والآخرة ، وإن مقدار الجائزة وحجمها له أثر كبير على نفوس الصغار ... فلنجرب هذا من بداية أيام الإجازة الصيفية وسنجد في ختامها نتاج عظيم إن حرصنا على ذلك وتابعناه .

وسيلة أخرى للصغار : كم نفرط في صغارنا وأولادنا وفي أوقاتهم ... وكم ينشغل عنهم الآباء والأمهات في مثل هذه الإجازات خاصة ، ويظن بعض الآباء أنه بمجرد القيام برحلة فإنه أدى ما عليه بدون وضع برنامج لهذه الرحلة .. فإذا كان الصغار مع أبيهم أو أسرهم لماذا لا ترسم لهم البرامج المنوعة من مسابقات وألعاب وتدريب وقل مثل ذلك في المدن ... فإن الأسرة الكبيرة إذا جمعت صغارها في مكان ما وتقاسم الكبار الإشراف والتوجيه والتخطيط لبرامجهم لكان أفضل ولن يكلف ذلك الكبار من آباء أو إخوة شيئا إذا تعاونوا وقسموا ذلك بينهم فإنه من الخطأ أن يترك الصغار هكذا بدون حرص أو تنظيم ولو توسع الأمر إلي قيام الآباء بالحي الواحد بمثل هذه الفكرة لكان حسنا ، لو أن الآباء في الحي الواحد اتفقوا على أن يجعلوا برنامجا منظما في مكان أو في استراحة في وسط الحي لأبنائهم وجاءهم من يرعى مثل هذا الأمر لما كان ذلك كثيرا على أولادهم لحفظهم من الشوارع ، ولحفظهم من لصوص الأعراض ولحفظ أوقاتهم في مثل هذه الأيام ، ولعلي أكتفي هنا بما يخص الصغار لأنه سيخصص لهم كما أسلفت حلقة خاصة ضمن هذه السلسة بمشيئة الله ...

الوسائل والتوجيهات العامة :
الوسيلة الخامسة والعشرون: من المؤسف أن بعض الشباب يمتد نفعه إلى كل أحد إلا أهل بيته وعشيرته ، فلماذا لا يفكر الشاب أو الفتاة في جمع شباب أو فتيات أسرته أو أسرتها وأقربائه في مخيم صيفي في أي مكان ، أو في استراحة ، أو في رحلة قصيرة حتى ولو لبعض الليالي أو حتى في ليلة واحدة حتى وإن كان ذلك في المنزل ، وينظم برنامجا ومسابقات وألعابا يتخللها بعض التوجيهات والكلمات وتوزيع الأشرطة والرسائل ، وفي ذلك منافع شتى وقد جُرِّبَ هذا فأعطي ثمارا يانعة وهو صلة وبر ودعوة وإصلاح .

وسيلة أخرى : على كل شاب أن يحرص على الخير الذي يحسنه ويتقنه ويتخصص في المجال الذي يبدع فيه مستغلا أيام إجازته ، فإن كان يحسن توزيع الكتاب والشريط اهتم لهما وعمل ما استطاع لأجل إيصالهما للناس من جمع مبالغ لهما وحسن اختيار وحسن توزيع وحسن إبداع وتنظيم ، فيقسم عمله إلى فترات وكل فترة في وجهة ما ، ولا يغفل عن الجميع فللشباب وللمرأة وللعامة وللتجار وللطبيب ولغيرهم ، فيعطي كل ذي حق حقه ، وإن كان يحسن فن الكلمة الطيبة اهتم لها وعمل ما استطاع لإيصالها للناس من حسن إعداد وإبداع في الأسلوب وكسب لقلوب الناس ، خمس كلمات أو عشر يلقيها مرة في الشرق ومرة في الغرب يحرص فيها على ما يحتاجه الناس وينفعهم لا يمل ولا يكل ، فإنها صدقة منه على نفسه كما قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ( والكلمة الطيبة صدقة ) ، وإن كان يحسن فن الدراسات والتخطيط والتنظيم وجمع المعلومات اهتم لذلك وأعد العدة لها ، وما أكثر المواضيع التي تحتاج إلي دراسات ميدانية ومتابعات وجمع الاقتراحات والملاحظات من المعنيين والمتخصصين فيها ، ومنها على سبيل المثال : أولا المرأة ودورها في الدعوة إلى الله عز وجل الواقع والمطلوب.. يا ليت بعض شبابنا يتخصص في بحث مثل هذا الأمر ، مثال آخر : المراكز الصيفية واستغلال الطاقات ورفع المهارات ودورها في ذلك ، مثال ثالث : محاضر لتربية الشباب بين الأمل المنشود والواقع المفقود .
هذه أمثلة لبعض المواضيع التي تحتاج إلى دراسات وجمع معلومات واستفسارات ومقابلات مع المعنيين والمتخصصين وطرح ذلك لعل الله عز وجل أن ينفع بها كما نفع بغيرها ، وإن كان يحسن القيام على اليتامى والأرامل والمساكين ورعاية شئونهم وجمع المساعدات لهم يحرص على ذلك ويتوجه إليه خلال هذه الأيام ، وإن كان يحسن فن البيع والشراء وحسن التعامل مع الناس فميدان التجارة مفتوح وبابه واسع ، وكم نحن بحاجة للشباب الذي يتاجرون ، وكم نحن بحاجة للشباب المسلم وللتاجر المسلم الأمين الداعية إلى الله من خلال تجارته وبيعه وشرائه ، وإن كان يحسن فن التعامل مع شباب الأرصفة والجلوس معهم والتحدث إليهم وإهدائهم بعض الهدايا والتودد لهم وكسر الحاجز بينهم وبين الاستقامة وحب الصالحين فليحرص على هذا ، فإني أؤكد على هذه الوسيلة في الإجازة الصيفية فإننا نرى من شبابنا من يتحلقون بالعشرات على الأرصفة خاصة في مثل هذه الأيام ... فنتمنى أن يتخصص بعض الشباب ويتفرغون للعمل مع إخوانهم ... كما نتمنى أن تتابع وزارة الشئون الإسلامية مُمَثَّلَة بمكاتب الدعوة ورعاية الشباب ممثلة ببيوت الشباب .. أن تتابع مثل هذه الظاهرة وملأ فراغ الشباب .. وإلا فإن النتائج عكسية ، والنفس إن لم تشغلها بالطاعة شغلتك بالمعصية ، وإن كان الشاب يحسن جمع الأشرطة القديمة والكتيبات والمجلات القديمة وتنظيمها وتوزيعها على المستوصفات وصوالين الحلاقة وأماكن الانتظار في بعض الأماكن العامة .. هذا في الداخل ، وأما في الخارج فيحرص على عناوين بعض المراكز والمؤسسات الإسلامية وإرسال بعض المجلات والكتيبات وغيرها إليهم فهم بأمس الحاجة لها ، ولعل هذا يذكرنا أيضا بموضوع آخر ... وهو الدعوة بالمراسلة ..
وقد طرح هذا الموضوع مرارا ويبحث عن من يأخذ به ، وقد طرح أيضا على صفحات بعض المجلات وقام به بعض الأخوة والأخوات ، فنجح نجاحاً باهراً كما يحدثنا بعض القائمين على هذه الفكرة وعن كثرة الرسائل التي تأتيهم معلنة التوبة والهداية والالتزام بالحجاب ، وقد قرأت بنفسي ونظرت بعيني كثيرا من هذه الرسائل .. يعلن أصحابها أنهم رجعوا وتابوا إلى الله ، وتعلن بعض الأخوات من خارج هذه البلاد أنهن التزمن بالحجاب لمجرد رسالة أو كتاب أو شريط أرسله أو أرسلته بعض الأخوة والأخوات ، ولكن ما زالت هذه الفكرة بحاجة إلى مزيد من الشباب والفتيات ، وأؤكد على المرأة بل وأؤكد عليك أنت أيها الأخ الحبيب أن تحاول إن لم تعمل أنت أن تعمل أختك أو زوجتك أو بنتك في مثل هذا المشروع ، وفر لها الأشرطة ووفر لها الكتيبات والرسائل الصغيرة ووفر لها العناوين من خلال صفحات هواية المراسلة في المجلات وتابعها في مثل هذا المشروع لعلها أن ترسل مائة رسالة على الأقل لعلها تنفع ويفتح الله عز وجل على قلوب أصحابها فتصبح داعية في الخارج وأنت في الداخل وأنت جالس في بيتك وتحت المكيف وعلى الفراش الوثير ، لماذا نحرم أنفسنا هذا الأجر؟ هل من مستجيب لهذا النداء .. خاصة ونحن نعلم أن في بيوتنا عشرات ومئات من المجلات والأشرطة والكتيبات القديمة فلماذا لا يقوم البعض بجمعها من إخوانه ومعارفه والاستفادة منها في مشاريع الخير ...

وسيلة أخرى : أذكر أن أحد الأخوة ذكر لي موقفا جميلا قال فيه : أن أحد إخوانه كان راكبا مع صاحب له سيارة وكان واقفا عند أحد الإشارات بمدينة الرياض وكان أمامهم سيارة صغيرة قديمة كتب على زجاجها الخلفي جملة بعدد من اللغات ... فضحك صاحبه فسألته عن سبب ضحكه فقال أتدري ما ترجمة هذه الجملة المكتوبة على هذه السيارة قال لا قال إنها تقول « إذا أردت أن تعرف شيئا عن الإسلام ما عليك إلا أن توقفني » ... يقول فاندهشت متعجبا فقلت لابد من إيقافه ، فأوقفناه فسألناه فتبسم وقال ربما ظننتم أني أتحدث عدداً من اللغات ، ويعلم الله أنني لا أتقن حتى العربية فأنا رجل عامي ، غير أني فكرت كيف أنفع هذه الدعوة مع معرفتي بنفسي وقدراتها حتى اهتديت لهذه الفكرة ... ويقول : ففتح لنا مؤخرة السيارة فإذا هو قد قسمها إلي مربعات وفي كل مربع مجموعة من الأشرطة والكتيبات وقد كتب على كل مربع لغة تلك الأشرطة والرسائل ، فيقول أذهب لمكتب دعوة الجاليات وأحمل هذه الأشرطة والرسائل ، ثم أذهب في طريقي ... فمن أوقفني سألته عن لغته وأعطيته شريطا وكتابا ... وهو يذكر أنه يحرج كثيرا من كثرة إيقافه بعض الأحيان ...
هذا موقف .. فأين نحن من هذا الرجل ؟ ولك أن تتصور أجر هذا الرجل ومنزلته عند الله عز وجل ، لم يحتقر نفسه لم يقل ماذا أقدم ، بل فكر فوجد . ومن يحمل هم الإسلام كما يحمله هذا الرجل ؟ أين أنتم يا شباب الإسلام وأين أنتن يا فتيات هذا الدين ؟ إن الحاجة أم الاختراع كما يقال ، ولكن هل نشعر فعلا في قرارة قلوبنا أننا بحاجة لمثل هذا العمل حتى نستطيع أن نفكر أو نوجد مثل هذه المشاريع ؟ وصدق القائل :
ما قلة الأعداد نشكو **** إنما تشكو الكتائب قلة الإعداد

وسيلة أخرى : في الإجازة الصيفية تتحرك جميع وسائل النقل من بلد ومن مكان إلى مكان .. بل ومن دولة إلى دولة ، ولك أن تتصور ماذا يعرض وماذا يسمع من قبل الراكبين في مثل هذه الحافلات ، فلو قدم لسائق سيارات النقل الجماعي والليموزين والأجرة وغيرها عدد من الأشرطة سواء المسموعة أو المرئية والكتيبات والمجلات النافعة لكانت من أفضل وسائل الدعوة لوقت هو ضائع لا شك على مثل هؤلاء المسافرين ، فإن أفضل ما نستغل به الأسفار القراءة أو الاستماع ، ولو أنا أعطينا كل سيارة نقل شريطاً لاستمع له نفر كثير ، لا تدري .. فإن النية الطيبة تخرج ثمرا طيبا .

وسيلة أخرى : دورة في تخريج الأحاديث ، ودورة في تغسيل الموتى وكيفية دفنهم ، ودورة في الحاسب الآلي ، ودورة في حلبات الإلقاء والخطابة ، ودورة في اللغة الإنجليزية ، ودورة في السباحة والرماية وركوب الخيل ، ودورة في الجودو والكاراتيه والدفاع عن النفس ، كل هذه الفنون وغيرها من الوسائل مثمرة نافعة لقضاء الإجازة الصيفية ... فاحرص عليها أيها المسلم وابحث عنها في مظانها ... وعلى مراكز الدعوة وبيوت الشباب والمراكز الصيفية وغيرها توفير مثل هذه الدورات للجميع ... فإن فيها خيرا كثيرا وهي لا شك خير من الخمول والكسل والاشتغال بالمعاصي والمنكرات .

وسيلة أخرى وهي السادسة والثلاثون : إذا كنت من هواة السفر للخارج وممن يملك رصيدا من الإيمان والتقوى ويملك شيئا من العلم الشرعي .. فاتصل بإحدى المؤسسات الخيرية للتنسيق معها لعل الله أن ينفع بك هناك ، فإن المسلمين يتعطشون للجلوس معك والاستفادة منك والوقوف على أحوالهم ومشكلاتهم ، ولتعلم أن المسلمين بكل مكان يحتاجون إليك وإلى أمثالك ، ولترَ بعينيك الصراع بين الكفر والإسلام وبين الشرك والتوحيد ، ولتشعر فعلا بحقيقة التحدي بين الحق والباطل .

وسيلة أخرى : القراءة من أفضل الوسائل لقضاء الإجازة الصيفية وأعني بها القراءة المركزة ، يتبعها تقييد للفوائد والشوارد ، فاجعل لنفسك من الآن وقتا مخصصا للقراءة ، واجعلي لنفسك من الآن أيتها الأخت وقتا مخصصا للقراءة…وليختر كل منكم من الآن الكتب التي ترغب أو ترغبين بقراءتها ، واعلم أن هناك فرقا كبيرا بين القراءة المركزة والاطلاع العابر ، كما أنه لابد لحفظ المتون والقصائد ومحاولة الكتابة والتأليف وقرض الشعر وكتابة المقال وغيرها من الهوايات وتنمية المهارات الفردية من تخصيص وقت مناسب في هذه الإجازة .

وسيلة أخرى : أن يتفق الشاب مع بعض أصحابه على الذهاب إلى المكتبات العامة في ساعة معينة صباحا ليقرءوا ويلخصوا ويقيدوا بعض الفوائد .. كل بحسب ميوله ، وفي هذا الاتفاق تشجيع لبعضهم للمواصلة وعدم الانقطاع ، وفيه إحياء للمكتبات والجلوس للقراءة ، والاطلاع لا شك أنه خير من ذهاب الوقت بالنوم لساعات طويلة ربما وصلت عند بعض الناس لصلاة الظهر - نعوذ بالله من الخمول والكسل - ولو تنبه القائمون على مكاتب الدعوة والمراكز الصيفية لمثل هذا الرأي وتم التنسيق له والإعلان عنه وتوفير سبل الراحة بالتنسيق مع المكتبات العامة وتشجيع الشباب .. بل ووضع أوقات خاصة للنساء فإنهن بحاجة لمثل هذه المكتبات ولمثل هذه الأوقات الخاصة بهن .. لرأينا أثر ذلك على شبابنا وفتياتنا واستغلال أوقاتهم في مثل هذه الإجازة .

الوسيلة قبل الأخيرة : رحلة لأداء العمرة ، رحلة لزيارة المدينة النبوية ، رحلة للجنوب ، رحلة لزيارة الأهل والأقارب في إحدى المدن ، إلى آخره من الرحلات ... كل هذه الرحلات مما تُقْضَى به الإجازة الصيفية وفيها خير كثير إن شاء الله ... ولكنها تصبح مملة جدا إن لم يخطط لها وينظم لها ، ففي الطريق مثلاً ألعاب خفيفة ومسابقات ثقافية واستماع لشريط ورواية لقصة ، وعند الوصول تنظيم برنامج لزيارة الأماكن المناسبة والأشخاص والتسوق ... كل ذلك بالضوابط الشرعية والمحافظة على الأخلاق الإسلامية ، وجميل جداً حمل هم الدعوة إلى الله بهذا السفر ، وذلك بإعداد مجموعة من الأشرطة والرسائل وتوزيعها في الطريق والمحطات ، فإن الله يبارك لكم في رحلتكم ويتكفل بحفظكم ورعايتكم كما قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ ( احفظ الله يحفظك ) فيا أيها الأب ويا أيها الأخ الكبير وزع المهام على العائلة الكريمة .. فالأم تعد الطعام واللباس ، والأخت تعد الأواني والأغراض ، والأخرى تعد المسابقات الثقافية ، والأخ يعد الألعاب الخفيفة والألغاز ، وأنت مسئول عن التقييد والتنظيم وتجهيز الأشرطة والرسائل للتوزيع ، بعد هذا كله لكم أن تتصورا أيها الأحبة كيف ستكون هذه الرحلة العائلية ...

وأخيرا وفي الختام أقول أيها الأخ الحبيب ويا أيتها الأخت : إن الإجازة الصيفية فرصة لا تعوض وهي أيام من العمر فاحرص على اغتنام الفرص واللحظات فيها ، وحاول جاهدا أن تخرج من إجازة هذه السنة بمكاسب كثيرة ونتائج طيبة ، فيا شباب أنتم في مقتبل العمر وبحاجة إلى بناء الشخصية وقدراتها ومواهبها ، وشتان بين شاب أو فتاة ذي مواهب متعددة يعرف الكثير ويتقن الكثير .. فهو ذو علم وثقافة واسعة وهو يعرف الحاسب الآلي وهو يتكلم الإنجليزية وهو يحفظ الكثير من القرآن والأحاديث وهو مفتاح خير في كل شيء ، وبين شاب أو فتاة لا يتقن صنع شيء ولا يعلم شيئا إلا التسكع في الشوارع والجلوس على مشاهدة وسائل الإعلام وغيرها .. لماذا؟ وما هو الفرق بينهما .. لا لشيء إلا أن الأول استغل أوقات فراغه بما ينفع ، والآخر ذهبت عليه الأيام والليالي في نوم وسهر على وسائل الإعلام وتسكع وجلسات وضحكات وتذكر آخِر الإجازة ، وكلٌ قد رجع بمكاسب ونتائج وأنت أيها المسكين تجر أذيال الخيبة والحسرة والخمول والكسل ، فإن لم تكن مفتاحا لأبواب الخير التي ذكرنا بعضاً منها فما أقل من دعوات صالحة تخرج من قلبك لإخوانك بالتوفيق والتيسير .. فإن الدعاء سلاح المؤمن ... فانصر إخوانك وكن معينا لهم ولو بدعوات صادقة أو بكلمات طيبة فإن هذا تشجيع منك لإخوانك الناشطين العاملين .. لك أنت أجر وثواب هذه الكلمات والدعوات ، فإن لم تستطع الدعاء أو الكلمة الطيبة فكف عنهم لسانك فإنها صدقة منك أيضا على نفسك ...

نسأل الله عز وجل أن يبارك في أعمالنا وأوقاتنا وأن يوقفنا للعمل الصالح فيها ، فقد قال صلى الله عليه وسلم ( لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع : عن عمره فيم أفناه ، وعن شبابه فيم أبلاه ، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه ، وعن علمه ماذا عمل به ) فهل أعددت للسؤال جواباً ؟ وهل أعددت للجواب صوابا ؟ والحديث أخرجه الترمذي وقال عنه حسن صحيح ... وفق الله الجميع والسلام عليكم ورحمة الله

طباعة


  القائمة الرئيسية  
  البحث  
البحث في

بحث متقدم
  عدد الزوار  

انت الزائر
2638

  جديد الفلاشات  
  شاشة عشوائية  
المسجد النبوي
تحميل

::+: جميع الحقوق محفوظه لشبكة الود :+::